مصادرالطاقة النفسية

هذه الزاوية تقدم لكم صور ومشاهد أو أصوات لها مفعول إيجابي على النفسية أذ تشحن النفس بطاقات إيجابية وتهدأ من خواطرنا وتحرر توترات في عضلاتنا وأجسادنا:

  1. ​في حياة كل انسان مهما كان سنه، أمور تفرحه ويبتهج لها قلبه، أمور تسليه وتمتعه، أمور تبعث فيه الهدوء والطمأنينة، وتعطيه الإحساس بالأمن والأمان. لكل انسان هناك من يحبه ويدعمه، يقبله ويحترمه. بالإضافة الى ذلك لكل منا تجاربه في الحياة، تجارب إيجابية من الفرح أو النجاح والتي مجرد التفكير فيها يملؤنا بالغبطة والسعادة. نستطيع القول أن هذه كلها مصادر لسعادة الانسان أو بكلمات أخرى مصادر خارجية للطاقة النفسية.

  2. بالمقابل لكل انسان هنالك مصادر داخلية للطاقة النفسية مثل صفات إيجابية يتمتع بها في شخصيته فتساعده على التقدم أو التعلم أو التأقلم وتجلب اليه الأصدقاء أو العلم أو المال وهذه نستطيع أن نسميها طاقات ايجابية داخلية.

  3. من المهم أن نركز في حياتنا على المصادر الإيجابية لأنها تمدنا بالطاقات الإيجابية، فنشعر بنشاط وقوة في جسمنا تحفزنا على النهوض وتنفيذ أي أمر إيجابي من أجلنا أو من أجل غيرنا.

  4. ممارسة التأمل الواعي (mindfullnes): أي ان نكون على يقظة للتجارب التي نمرّ بها أثناء حدوثها وأن نصغي بشكل منهجي لأحاسيسنا الجسدية، للمشاعر والأفكار لدينا دون نقد أو انتقاد. بكلمات أخرى أن نعي ما في داخلنا من أحاسيس ومشاعر وأفكار بما في ذلك ما يدور من حولنا أي أن نعيش اللحظة بكامل وعينا. وهذا يتطلب تدريباً مستمراً مما يهدأ الجهاز العصبي لدينا، يساعدنا على التحرر من التوتر والضغط النفسي، يرفع من القدرة على الإبداع والتركيز، القدرة على فهم الغير ويحسن المناعة النفسية لدينا.

  5. بالمقابل من المهم أن نقوم بممارسة الرياضة ولا يهم أي نوع منها، المهم ان نختار النوع الذي نحب القيام به.

  6. النوم: وقت النوم هو الوقت الأكثر فائدة لصحتنا، أذ يقوم المخ بإدارة جميع المعلومات التي سمعناها أو قرأناها أو عرفناها خلال النهار وترتيبها من جديد لملائمتها مع المشاعر وردود فعلنا عليها، تماماً كما يفعل الحاسوب عندما نتركه يعمل لوحده دون أن نغلقه.

  7. الغذاء المتزن: الزيادة في الوزن هي سبب للكثير من الأمراض وإذا ما بدأت علينا ايقافها حالاً. جميع المأكولات هامة للجسم علينا أن نكون معتدلين في تناولها وعدم المبالغة في تناول أي منها كي لا تؤدي لاختلال في عملية "الهوميوستاز" أو التوازن الفيزيولوجي للجسم.

  8. الإدمان هو بداية المرض: وراء كل ادمان مهما كان نوعه أو شدته تختبئ حاجة نفسية فابحثوا عنها ولبوها بطرق أخرى صحية. إذا لم تنجحوا توجهوا بأقرب وقت ممكن لأخصائي نفسي.

  9. وأخيراً وليس اخراً من الممارسات التي يمكنها أن تزودنا بالطاقة الإيجابية الأكيدة: الموسيقى، الرقص، السباحة، القراءة والفنون بجميع أشكالها.


You Might Also Like: